أنا أصم أبكم,,فهل تقبلنى صديقا لك أو لابنك؟؟؟؟؟؟           

 المحرر : فاطمة داوود

أريد ان أقص عليك عزيزي القارئ موقف حدث لي يعكس كيف يمكن أن تكون فكرتي عن الأخر ( من يختلف عني ) غير صحيحة ، بل إن المدركات السلبية التي نضعها في أذهاننا مسبقا عن الأخرين قد تكون مشوهة وتضع بيينا قيودا وأبوابا من الحديد تمنعنا من التواصل....مع أن الحقيقة قد تكون مغايرة تماما.

           

كان يوجد بمدرستي الابتدائية قسم داخلى للصم و البكم . وبطبيعة الحال كان لهم مواعيد غير مواعيدنا حرصا  من الإدارة على ألا نتقابل أبدا,,, ولكن في بعض الأحيان كان يحدث لقاءات بيننا أثناء الذهاب إلى دورات المياه ، وكانت الشكاوي تتكرر من مضايقة  (الخرس) لنا.

ومن هنا ترسخت فى ذهنى فكرة واحدة وهى الابتعاد التام عنهم حتى لا أتعرض للضرب ,, وبعد انتهاء اليوم الدراسي كنت أنتظر أبى أنا وأختى الكبرى بعد انتهاء اليوم المدرسى و كانت أختى تقضى هذه الفترة مع زميلاتها و كنت أنا أجلس وحيدة منتظرة ... أنظر إليها هى و زميلاتها طبعا ممنوع اقتراب الصغار مثلي.

وذات يوم رأيت فتاة فى مثل سنى تقريبا تجلس هى الأخرى منتظرة أحد والديها....اقتربت منها و ابتسمت لها فابتسمت بدورها ,, سألتها عن اسمها فلم تجب وأشارت بيدها أنها لا تتحدث ,,,, حاولت فى هذا اليوم أن أخبرها باسمى لكن دون جدوى على الاطلاق.


وهنا وجدت أختى تنقض علينا مثل الحداية التى تنقض على الكتكوت و تنتزعنى انتزاعا من أمام هذة الفتاة . وعندما صرخت فيها قالت : إنها خرساء وربما تؤذيك ,, سأخبر أبى، و عندما عدت إليها كانت قد ذهبت .

فى اليوم التالى : وجدتها منتظرة كالعادة و حرصت أشد الحرص أن أجلس مع صديقتى الخرساء فى مكان لا ترانى فيه أختى ,,,,, تجاذبنا حوار طويل من الابتسامات و الضحكات رويدا رويدا قمنا بالجرى خلف بعضنا إلى أن جاء والدها وذهبت صديقتى

فى اليوم الثالث: حرصت أيضا أن نختفى عن أنظار أختى ,,, و أخرجت من حقيبتى مجلة ميكى (مجلتى المفضلة إلى الآن) وأخذنا نشاهد الصور و نضحك لماذا؟؟ لا أدرى... ولكن كان هناك شىء يدعوننا للضحك فقد نمى بيننا شيء ما ، وجاء والدها و ذهبت هذه المرة أيضا.

وفى اليوم الرابع : انتظرتها و لم تأتى، فى اليوم الخامس: انتظرتها و لم تأتي أيضا
شعرت أن هناك شيئا غربيا في المدرسة ، وبالفعل صدق حدثي فبسبب الشكاوى المتكررة من التلاميذ فى كافة الفصول من مضايقة الخرس لهم فى كافة الأوقات
جاءت معلمتي ذات يوم مبتهجة لتخبرنا ان الإدراة قامت بنقل القسم الداخلى للصم والبكم الى فرع آخر للمدرسة بالهرم,,, وضج الفصل بالتهليل و السعادة,,, و كتمت دموع ظلت تقاوم حتى انسابت فوق وجنتى ساخنة على صديقتى التى لم أعلم حتى اسمها.

                   

مرت السنوات و التحقت بكلية التربية و حرصت كل الحرص على حضور محاضرات التربية الخاصة لتعلم لغة الإشارة ...

وفى يوم من الأيام ركب مجموعة طلاب من مدرسة الأمل للصم و البكم بالمطرية الأتوبيس وقاموا بالمشاجرة مع كمسرى الأتوبيس ولا أعرف حقا السبب و لكنى  لن أنسى أيضا موقف الناس و نظرتهم للصم و البكم .. فالبعض نظر إليهم بنظرات ماقتة ، والبعض  قال : أنزلوهم من الأتوبيس !!! وأخرين قالوا اتركوهم فالمدرسة قريبة من هنا و سيتركون الأتوبيس بمفردهم ... لماذا ؟؟ ماذا فعلوا ليحدث هذا معهم.


لا أعرف حقا لماذا هذة النظرة لهم،،واتهامهم الدائم بالعنف دون سبب وجية؟؟؟؟
على أية حال لقد تعلمت لغة الإشارة لعل و عسى أقابل فى يوم ما صديقتى القديمة و نكمل سويا حديثا قطعناة منذ سنين طوااااااااااااااااااااااااااااااال.


عدد الزيارات : 370

Share

مقالات ذات صلة :
  • مقدمة

  • كيف ينشأ الاختلاف مع الأخر و كيفية التعامل مع هذه الفروق؟

  • لحظة انتحار

  • المحاور كالذي يصعد جبلا وعرا

  • الهدوء الجذاب

  • كلام رقيق يستخرج من بحر عميق على لسان رجل رقيق

  • آسر القلوب

  • اجلدني و لكن برفق !!

  • الوصفة السحرية للسعادة الزوجية ( بين آدم وحواء )

  • حوار لي مع غربي

  • يا دبلة الخطوبة

  • دعها موصولة

  • مش عايز/ة اتجوز

  • كيف تختار شريك حياتك ؟

  • جوزني شكرا

  • أول مرة

  • 1000 مبروك

  • المزيد.......
    التعليقات :


  • نور الله     جزاكم الله خيرا

    كلمات رائعة و احساس صادق لعل الله يفتح بها قلوب اغلقت فى وجه الصم و البكم بدون ذنب
  • منى     مش طول ولا قصر دى بالعقل

    احساس جميل جداوهذا الموضوع اكتر حاجه بتضايقنى فى الدنيا إنى أشوف أى حد فى الشارع فى أى نوع من الاعاقه تلاقى كل الناس بتبص عليه بنظرات فضول واستغراب وتطفل نفسى لما نشوف حد كده محدش يبصله باى نظرة حتى الاشفاق عشان نسبها يمارسوا حياتهم ربما شخص معاق يكون أحسن من ألف واحد سليم لان الناس دى بتبقى حساسه جدا أنا حاسه بيهم لانى قصيره شويه وعمرى مامشيت فى الشارع الا اما اخد حوالى 5،6 تعليقات معظهم يضايق بس ده لايمنعنى إنى أعيش حياتى أذاكر وأجتهد حتى أثبت لغيرى إن الحكايه مش بالطول ولا بالقصر بالعقل
  • ريمة     معاك حق يا منى

    أؤيد كل كلمة قلتيها يا منى نظرتنا حتى لو كانت من باب العطف ممكن تجرح ذوي الاحتياجات الخاصة وعشان كده المفروض نخلي بالنا ونعاملهم على انهم اشخاص عاديين لانهم فعلا كده .. فهم ونحن إنسان
  • remo     رووووووعة

    مرررة حلو ومن جد مدري ليش الناس يستحقرون اللي زي كده مع انه ممكن يكونو احسن مننا واتمنى باذن الله ادخل كلية التربية الخاصة اللي دحين فتحوووها مرررة نفسي احسها روووووووووعة والواحد يعرف نعمة ربي عليه الحمد لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى .. ومشكوووورة حبيبتي
  • نرمين     رسالة من صديق أصم لك

    انا مش عايز امشي امامك عشان انا مش القائد بتاعك .. ولا عايز امشي خلفك عشان انا مش التابع بتاعك انا عايزك تمشي جنبي عشان نبقى صحاب ونوصل مع بعض... انا انسان زيي زيك بقدر اعمل كل اللي انت بتعمله بل على العكس بعرف اركز اكتر عشان معنديش تشويش من برة ورغم كده مئلتش اني احسن منك .. بقول انا انسان زيي زيك

  • الاسم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان   
    التعليق